production
go-explore
تاجير سيارة
Slideshow

أكتشاف الجنة تحت الماء في واكاتوبي

 

المياة الفيروزية تتلألأ بشكل جذاب. وبينما نحدق الى المحيط لا حدود له، قلبي قد رجف من الأثارة والخوف.

هل كنت مستعداً للغوص للمرة الأولى؟

مع تركيب الزعائف ونظارات سنوجلي على وجهي، وقد أغلقت عيني وبحماس قد نزلت من القارب وشعرت بالمياة مثل الحرير تلامس بشرتي. وكنت أشعر بأيقاع التيارات لأنها دفعت جسدي.

كنت تحت المياة تماماً عندما فتحت عيني لمرة أخرى وكنت أستقبل أشعة الشمس الناعمة من خلال المياة الصافية، و ظهري نحو القارب قد رأيت أول الشعاب المرجانية أمامي وهي أنواع لا تعد ولأتحصى من المرجان من مختلف الألوان ولأحجام ولأشكال، والمنطقة بأكملها تعج بالحياة وكنت مسروراً جداً من هذا المنظر.

وكنت أركل الزعائف بخفة وأقترب قليلاً منها. والأسماك الاستوائية الصغيرة من كل الالوان تسبح وتخرج من شقاق الشعاب من الالوان البرتقالية والاصفر والارجواني وحتى تملك لون قوس قزح على طولها. وحتى وجدت نجم البحرالأزرق الملكي ملزق بأحكام على الصخورفي قاع البحر وكان لونه مشرق وجميع المشاهد من حولي كان مذهلة وجميلة وخيالية.

وفجأة من لا مكان خرجت مئات من الأسماك وبدأت بالرقص من حولي. ووجدت نفسي أحلق مع هذة المخلوقات البحرية الخلابة والجميلة، وكان الجو هادئ وشعرت كأنني وحدي مع هذا البحر الجميل.

الشعاب المرجانية التي استكشفتها ذلك اليوم في واكاتوبي كانت ضخمة ، وعدة مرات وجدت نفسي أنجرف خارجاً بعيداًعن الشعاب المرجانية الملونة في المياة الزرقاء العميقة. هذا هوالمكان الذي غطس اليه الغوصين من أجل أستكشافة. هذا شعور لايوصف مع الأعماق و المخلوقات النادرة وفريدة من نوعها في الانتظار أن يتم الكشف عنها، وهو شعور من السيطرة الذي يجعلك تريد النزول الى هناك.

ولاحقاً رايت عدد من صور الغوص في مطنقة كانت مليئه من السلاحف و حطام السفن والمخلوقات من منطقة الشفق السحري.وبعد ذلك كنت أريد في المرة القادمة في اوكاتوابي ليس أستكساف فقط الشعب المرجانية القريبة من سطح ولكن أريد أستكشاف أعماق المحيط الغامضة.

في وقت لاحق من ذلك اليوم بعد أن انتهيت من الغطس وعدت الى القارب. وقد قدم لي بيزانغ غوزنغ اللذيذ الطازجة على متن الطائرة. وبيسانغ غوزنغ وهو وجبة خفيفة إندونيسية مصنوعة من موز مقلي وكانت مغطاة قليلاً بالشوكلاتة وبعد ذلك توجهنا الى المنتجع، وهو مكان ريفي ساحر يقع على شواطئ جزيرة أستوائية خلابة. وتمتعت بالمشروب البارد مع هذة الشواطئ الذهبية المشمسة .

بعد مغامرات الغطس المتعددة في اوكاتوبي خلال الايام التالية والعجائب التي رائيتها تحت سطح الماء كانت محفورة الى الأبد في ذاكرتي. بعد ذلك قمت باستكشاف جزيرة وانجي وانجي. وانني احلم بالعودة الى هذة المنطقة لاستكشاف بعض الجزرالاخرى التي تقع في جنوب شرق سولاويسي. ويقال أن واكاتوبي من أفضل المناطق للغوص والغطس في العالم، ويوجد بوفرة فيها مناطق غوص للمبتدئين سنوركلير ومناطق للغوضين ذوي الخبرة. ومع أكثر من ٩٠٠نوع من الاسماك و ٧٥٠ نوعاً من المرجان والدلافين والسلاحف والحيتان، ومجموعه متنوعة من الحياة البحرية الاخرى.و العالم البحري هنا لايصدق. لااستطيع ألانتظار لحصول على رخصة غوص لمرة أخرى هناك حتى أتمكن من استكشاف بقع الغوص الشهيرة في اوكاتوبي.

سوف نتلاقى مرة أخرى اوكاتوبي

 

تمت الكتابة من قبل : سينثيا لي