حفل (يادنيا كاسادة) على جبل برومو البديع من 20 حتى 21 تموز 2016:

1 يول 2016

من تاريخ 20 حتى 21 تموز 2016، سيتم تسليط الضوء على ثقافة سكان تينغريس الأصليين الذين يعيشون على سفوح  جبل برومو الرائع، وهو رمز جاوة الشرقية المهيب، وهنا سيتم إجراء مراسم طقوس (يادنيا كاسادة).


(يادنيا كاسادة) أو المعروف أكثر شعبياً باسم (كيسودو)، هو مهرجان يقام في الرابع عشر من شهر كاسادة في التقويم القمري الهندوسي التقليدي.  ويقام هذا الحفل لتكريم سانغ هيانج ويديه، الإله العظيم، ويقوم على أسطورة قديمة من رورو أنتيغ وجوكو سيغر.


تقول الأسطورة بأن هناك زوجين يدعيان رورو أنتيغ وجوكو سيغر لم ينجبوا أطفالاً بعد سنوات طويلة من الزواج. ولذلك فإنهم أمعنوا التأمل على قمة جبل برومو، وتضرعوا لآلهة الجبال للحصول على المساعدة. الآلهة منحتهم 24 طفلاً على شرط بأن الطفل ال 25 يجب أن يلقى في البركان كتضحية بشرية.
وقد لوحظ طلب الآلهة، وذلك حسب العادات والتقاليد تقدم التضحيات للبركان حتى يومنا هذا لأسترضاء الآلهة ولكن من دون تضحيات بشرية. بدلاً من ذلك، يتم طرح الدجاج والماعز والخضروات في الحفرة كتضحية.


لوحظ (يادنيا كاسادة) من قبل سكان تينغريس، الذين ينحدرون من الطبقة الأرستقراطية من المملكة ماجاباهيت في قرن الثالث عشر في جاوة الشرقية.

عند سقوط الإمبراطورية ماجاباهيت هربوا ولجأوا إلى المنحدرات العليا من جبل برومو. على الرغم من أن غالبية سكان جاوة تحولوا إلى الإسلام، ولكن لا يزال هذا المجتمع الفريد من نوعه يتشبث في معتقداتهم القديمة من أيام ماجاباهيت حتى اليوم. على غرار الهندوسية في جزيرة بالي، سكان تينغريس يعبدون "إيدا سانغ هيانج ويدي واسا"، والإله العظيم، جنباً إلى جنب مع الآلهة تريمورتي، براهما، شيفا، وفيشنو، مع عناصر إضافية من الروحانية وماهايانا البوذية.


في يوم مهرجان (يادنيا كاسادة)، يصعدوا المصلين إلى أعلى الجبل، ويصلوا معاً على قمة الجبل ثم يرموا القرابين في فوهة البركان.
الأضاحي والقرابين تشمل الخضروات والفواكه والماشية، والزهور وكذلك المال، وتقدم هذه القرابين لشكر الآلهة على وفرة المنتجات الزراعية والحيوانية التي أعطيت لهم. أحياناً بعض من السكان المحليين ينزلون إلى أسفل الحفرة على الرغم من المخاطر الواضحة، لإسترداد الأضاحي، بأعتقادهم أنها تجلب لهم الحظ السعيد.


الزوار والسياح مدعوون لمشاهدة هذا الحفل، لذلك عدد من وكلاء السفر في جاوة الشرقية تقدم الرحلات الخاصة إلى جبل برومو إنطلاقاً من سورابايا أو مالانج، والتي تشمل ركوب الخيل قبيل الفجر عبر الرمال الرائعة من برومو إلى حد شروق الشمس الذي لا ينتسى على طول هذه السلسلة الجبلية.
البركان النشط في جبل برومو يشكل جزءاً من حديقة برومو سمرو الوطنية .

0

جاذبية

أخبار وأحداث أخرى