مهرجان بالي الثامن والثلاثون للفنون : الحفاظ على الأنسجام والتعاون العالمي

9 ماي 2016

المهرجان السنوي على الفنون الكبرى من الجزيرة الأسطورية بالي (Bali) ومرة أخرى تسليط الضوء على هذه الجزيرة الرائعة في الإصدار الثامن والثلاثين من المهرجان السنوي للفنون في بالي سيتم من 11 حزيران إلى إلى 11 تموز لعام 2016 , ويتركزعلى الفن في جزيرة بالي وسيقام في وسط مدينة دينباسار(Denpasar) المدينة الكبرى في جزيرة بالي .


مدة المهرجان شهر كامل يضم أفضل عروض الرقصات التقليدية من بالي والموسيقى وأشكال التعبير الفني , كما ستعرض أفضل العروض الثقافية. وسوف يكون هناك عروض يومية للرقص والموسيقى إلى جانب الأنشطة الثقافية والتجارية ذات الصلة التي لا تعد ولا تحصى بالمعنى الحرفي وكل من في بالي يتلاقى في وسط المدينة لتقديم عروض من الرقص والموسيقى والجمال , والمهرجان سوف يضم موكب من الفنانين من جميع المناطق في بالي والمحافظات الإندونيسية الأخرى .


هذا العام يحمل المهرجان اسم " Paasuk Wetuning Bhuwana " (الحفاظ على الأنسجام والعاون العالمي) .


يتم أخذ الفلسفة من العوامل التاريخية والإلهام من الفنون الشعبية الجمالية , وكل شيء آخر التي شكلت فن هذه الجزيرة كما هو اليوم .
وسيتم توضيح الموضوع من خلال المسيرات والمواكب والمعارض والمسابقات والندوات والوثائق .


كما سيتم تسليط الضوء على الحدث نفسه مع ميزات رائعة ومنها المسرحيات والرقص (Sendratari) , مسرح بالي الحديث , التصوير , ورش العمل ومهرجانات الطهي وحفلات موسيقية.


سيكون هناك أيضاً مسابقات مثيرة مثل المسابقات الفيلم الوثائقي ومسابقات الحرف اليدوية والكتابة الأدبية والرسم ومسابقات التصوير الفوتوغرافي  وأكثر من ذلك.


كما سيتم عرض المسيرات والمواكب بما في ذلك موكب (Gong Kebyar) وموكب (Topeng Panca) , موكب (Nglawang) , مسيرة (Dramatari Arja) ومسيرة (oged Bumbung) أيضاً موكب (Semara pagulingan) وعرض (Drama Gong) وغيرها الكثير .


كل عام مهرجان بالي للفنون يتميز بالرقصات الكلاسيكية من الجزيرة مثل legong , gambuh , kecak , barong , baris , ورقصات الأقنعة وما شابه ذلك والتي تم إنشاؤها من الرقص المعاصر والرقص القرية القديم وأنشطة إحياء .


معظم الفن والأنشطة الثقافية في بالي عن طريق التدين والفنانين في محاولة خلق أفضل أعمالهم .


عبر 38 عاماً من التاريخ كان مهرجان بالي للفنون يقدم لوسائل الإعلام وسيلة لإعادة أكتشاف والحفاظ على الفنون الفريدة من نوعها والمتحفة والثقافية وفي نفس الوقت لزيادة رفاهية شعبها , من خلال هذا الحدث السنوي الخاص ومن المؤمل أن تكون الحكمة الأصيلة الحقيقية والفلسفة من شعب بالي ليس فقط للمحافظة عليها ولكن لتنمو أيضاً وتنتشر إلى أجزاء اخرى من العالم .

0

جاذبية

أخبار وأحداث أخرى