كرنفال سولو باتيك 2016: "موستيكا جاوا دويبا" كنز جافة الثمين.

10 يون 2016

مدينة سولو الملكية والمفعمة بالحيوية بالأحتفالات الكبرى حين يأتي العيد السنوي لكرنفال سولو الباتيك والذي يبرز المدينة من الثاني والعشرون إلى الرابع والعشرون من شهر تموز لعام 2016.
وفي هذا العام ستكون المشاركة التاسعة لهذا الكرنفال، يحمل هذا الحدث شعار "موستيك جاوا دويبا" أو "كنز جافا الثمين " الذي يسلط الضوء على التراث الثمين من الثقافة الجاوية التي يمثلها كريس (الخنجر)، غاميلان (الآلات الموسيقية)، و المصابيح التقليدية ، وكنديس (المعابد القديمة).


الأحتفال الرائع الأصيل للفنون التقليدية الإندونيسية على النسيج، سيشهد هذا الحدث بعض من أفضل الأعمال المبتكرة التي قدمها خيرة الحرفيين في صنع الباتيك في سولو. سوف يجري حفل الأفتتاح في ملعب "سريويداري" في الثاني والعشرون من تموز 2016. وفي الوقت نفسه، سيتم عقد سوق للأزياء ومجموعة من المنتجات الإبداعية وعرضها لمدة ثلاثة أيام من الثاني والشعرون إلى الرابع والعشرون من تموز لعام 2016 في فورت فستينبورغ.


كما هو الحال في السنوات السابقة، ذروة كرنفال سولو للباتيك هو موكب ضخم من شأنه أن يحول الشوارع الرئيسية في سولو إلى مدرج كبير يضم المئات من النماذج المهنية والفورية في عرض ضخم للأزياء. ومن المقرر إجراؤه في الرابع والعشرون من تموز 2016. سوف يغطي الكرنفال لهذا العام الطرقان من شارع جالان باينغارا، شارع جالان سلامت رياضي وشارع جلداغا وينتهي في فورت فستينبورغ.


الكرنفال ليس فقط يقدم عروض الأزياء البراقة والرائعة، ولكن سيشمل أيضاً بعض الرقصات الجميلة والعروض المسرحية. كما أنه لقي الكرنفال نفسه أكثر من 200 مشارك يتراوحون بين الفنانين، والطلاب، وكذلك من عامة الناس.


وفقاً للتقاليد التي أزدهرت لعدة أجيال، فن الباتيك هو جزء لا يتجزأ من الثقافة الجاوية. ويرمز إلى الدقة في إنشائه، نسيج الباتيك ذات نفسه معقد وهو مثال للأناقة الجاوية والأنسجام والتوازن والفلسفة.


وكمقر للثقافة الجاوية والتقاليد، مدينة سولو تمتلك بعض من أفضل الأمثلة على باتيك كيراتون أو الباتيك الملكي، الباتيك، تراث فني تم تناقله منذ الممالك الجاوية القديمة. وقد قرب إلى يوجياكارتا ومواقع التراث العالمي مثل معابد بوروبودور وبرامبانان مما جعل سولو المكان المثالي للأحتفال بالتقاليد الجاوية المبدعة والأبدية للباتيك.


سولو ويوجياكرتا يشكلون مقعد الثقافة الجاوية القديمة الذي لا يزال مستخدم إلى حد كبير حتى يومنا هذا.

على الرغم من أن سولو لديها الفنادق والمرافق الحديثة ولكن يكمن سحرها في بيئتها التي لا تزال غارقة في التقاليد.

لذلك، لا ينبغي تفويت مثل هذه الأحتفالات والفعاليات التراثية.
هناك العديد من الرحلات المنتظمة إلى سولو من جاكرتا وبالي.

مزيد من المعلومات متوفرة على:  https://www.facebok.com/official.solobatikcarnival  



0

جاذبية

أخبار وأحداث أخرى