مهرجان ليغو جام 2016 في تيرنيت :

1 مار 2016

ستقوم الحكومة الإقليمية في تيرنيت مع سلطان تيرنيت بتنظيم مهرجان ليغو جام من 1 إلى 14 آذار 2016, من اجتماعها الغير رسمي في وقت سابق من هذا العام , بالتزامن مع الكسوف الكلي للشمس , و الذي سوف يحدث في 9 آذار 2016.
حتى الآن مئات الناس من جميع أنحاء العالم قد حجزوا وسوف يأتون إلى تيرنيت , كونها واحدة من الأماكن في إندونيسيا حيث يمكن أن تنظر إلى الكسوف لفترة زمنية أطول .
لذلك وفي هذا السياق تخطط الحكومة المحلية في نفس الوقت , لأظهار للزوار أفضل الثقافات والتقاليد في هذه المنطقة لهذا العرض .
كان المهرجان يقام سنوياً في شهر نيسان للأحتفال بعيد ميلاد سلطان تيرنيت الراحل ,  
.Mudhafar Sjah
وعملنا على عروض ثقافية مع هذه المناسبة , وأعياد شعبية حيث تباع مجموعة واسعة من المنتجات الحرفية اليدوية ومطابخ الطهي الخاصة بتيرنيت.
في ليغو جام , سيتمكن الزوار من الأستمتاع بمشاهدة فنون وثقافة مالكو الشمالية , مع تسليط الضوء على موكب تقليدي يوجد فيه السلطان وزوجته وسيبدأ من القصر إلى ميدان نغارا المركزي .
وفي هذه الأثناء يمكنك رؤية الأكشاك للشركات المحلية المنظمة في إحياء ساحة سليرو في مدينة تيرنيت .
من ثم لديه السلطان لأداء ثلاثة أدوار مهمة وهي : جام , كولولي كي , فيري كي
دور جام وهي الذي يقوم السلطان زيارة أماكن محددة .
في حين كولوكي كي هو الموكب في القوارب حول جبل جاملاما .
أما فيري كي وهي بمعنى طقوس تسلق جبل جاملاما .
وبعد الأنتهاء من هذه الألتزامات الثلاثة , سوف يقام بحضور السلطان , الرقصات التقليدية .
منذ آخر سلطان لتيرنيت افته المنية في شهر شباط عام 2015،تقوم الآن عائلته بمواصلة أداء المناسك جنبا إلى جنب مع المجتمعات المحلية .
مهرجان ليغو جام هو واحد من أكبر وأهم الأحتفالات في تيرنيت , في مقاطعة مالوكو الشمالية .
هذا المهرجان هو مهرجان شعبي، حيث كانت العائلة المالكة للسلطان تختلط مع السكان يحتفلون بعيد ميلاد السلطان .
الجزيرة الصغيرة في تيرنيت قبالة الساحل الغربي لهالماهيرا حكمت مرة واحدة من قبل
سلطنة تيرنيت التي تمت في مملكة قوية من خلال الثروة التي تم الحصول عليها من القرنفل وجوز الطيب الوفيرة .
وحتى اليوم القصر الأصلي لا يزال قائما وهو منزل للعائلة المالكة .
تيرنيت هي مدينة في الجزيرة التي تحمل الاسم نفسه، وتغطي مساحة قدرها 5681.30 كلم مربع , أنها تقع على سفح جبل جاملاما .
منطقة تيرنيت نفسها تعول خمسة من البراكين النشطة في منطقتين مأهولة مع ثلاثة جزر غير مأهولة من السكان .
والمناظر الطبيعية الجبلية والبراكين والبحار الزرقاء الشفافة مع الحياة تحت الماء الملونة تجعل هذه الوجهة جميلة .
الزوار الذين يأتون الى تيرنيت بهدف لمشاهدة كسوف الشمس لا ينبغي يغيب عنهم مشاهدة المناطق المحيطة بها من المناظر الطبيعية الخلابة، وكرم الضيافة من الشعب وثقافتهم الفريدة، ثم الغوص والتمتع بالشعاب الجميلة التي تعج بالأسماك الاستوائية الملونة .

0

جاذبية

أخبار وأحداث أخرى