التجارب المثيرة في مانادو والمناطق المحيطة بها

15 سبت 2016

أكبر مدينة في شمال إندونيسيا هي مدينة مانادو وهي ليست فقط عاصمة شمال سولاويزي ولكن أيضاً بوابة لبعض من العجائب الأروع في المحافظة. في الجهة المقابلة للمدينة توجد البحار الزرقاء المفتوحة وهناك عدد من البراكين النشطة التي تلوح في الأفق، مانادو المكان الأفضل لممارسة رياضة الغوص الرائعة، ويمكنك أيضاً ممارسة أنشطة المغامرات في مناطق الجذب للتراث الثقافي وفي المنطاق البرية وغيرها. هنا تصطف فنادق الدرجة الأولى والمطاعم التي تقدم المأكولات الشهية والحارة الأصلية من مانادو في شارع بيير تينديان المطل على حافة المياه الجميلة.

هذه المنطقة ذات أغلبية تابعة للدين المسيحي، لذلك سوف تجد الكنائس في كل زاوية تقريباً. نعمة البلدة تتمثل بوجود تمثال يسوع المسيح الذي يرتفع فوق مانادو، هو ثاني أطول تمثال يسوع المسيح في آسيا والرابع في العالم. ولكن هناك أيضاً يوجد سكان صينيين بعدد قليل، حتى أن السنة الصينية الجديدة "كاب جوه مه"  وغيرها من الاحتفالات التقليدية الصينية تقام في نطاق واسع في مانادو، وخصوصاً حول الحي الصيني "وكيونج" ومعبد "بان هين".

لذلك، أحزم امتعتك واحجز رحلتك، وكن مستعداً لتجربة بعض الأنشطة المدهشة حول مدينة مانادو:


1- الغوص المذهل في بناكن ومضيق لمبه


إذا كنت من محبي ممارسة رياضة الغوص أو كنت متحمس لرؤية الحياة الموجودة تحت الماء، إذاً عليك زيارة مدينة مانادو هي بالتأكيد الوجهة المثالية بالنسبة لك. هناك على قبالة الشاطئ على طول خليج مانادو توجد حديقة بناكن البحرية الوطنية بالتأكيد هذه الحديقة تقدم بعض من أكثر التجارب المدهشة للغوص في العالم. في هذه الجنة المذهلة التي توجد تحت الماء، يمكنك رؤية المخلوقات البحرية الفريدة المختلفة بالشكل والحجم والألوان بوفرة، ويمكنك السباحة على طول الشعاب المرجانية العمودية الحادة التي تصل إلى عمق بين 25 و 50 متراً.

الحياة المذهلة تحت مياه بناكن تمتد إلى جزيرة توا مانادو. هنا، يمكنك أن تجد الأسماك الكبيرة مثل سمكة اللبروس نابليون، سمكة الربيب العملاقة، سمكة الشفانين العقابية، سمكة سنابير الحمراء، سمكة القشر، وفي بعض الأحيان سمكة القرش المطرقة.
وفي الوقت نفسه في مضيق لمبه في بلدة ميناء بيتونج، على بعد بضع ساعات بالسيارة من مانادو، توجد هنا أيضاً المخلوقات البحرية الفريدة والمدهشة التي هي محبوبة من قبل المصورين. هنا يمكنك رؤية الكثير من الأسماك عن قرب مثل سمك شعر الضفدع، الأخطبوط المقلد، فرس البحر القزم، الدودة البزاقة، وعدد كبير من المخلوقات المدهشة الأخرى.


2- لقاء قريب مع قرود الترسير، رمز الأخلاص والرومانسية


إذا كنت تعتقد بأن المخلوقات الغريبة توجد فقط تحت الماء، عليك التفكير مرة أخرى، يوجد هناك مخلوقات برية رائعة تجوب الغابات الكثيفة في شمال سولاويزي. عليك زيارة الغابة الكثيفة في محمية تانغوكو بالقرب بيتونج في منتصف الليل، وترقب لشيء يمكن التحديق بك من خلفك ولديه عيون كبيرة: وهي الرئيسيات الليلية الصغيرة التي تعرف باسم (قرود الترسير) المهددة بالانقراض. تدعى الأبخص الطيفي، وهذه هي أصغر الرئيسيات في العالم بقياس حجم قبضة اليد تقريباً. الترسير يحصل على شريك واحد فقط ويبقى مخلص له طوال حياته.

وبصرف النظر عن قرود الترسير، محمية تانغوكو هي أيضاً موطن لقرود المكاك الأسود وحيوان الكوسكوس وطيور الميلاو وطيور أبو قرن.

إذا لم يكن لديك الوقت بما يكفي لرحلتك عبر الغابة في الليل، يمكنك مشاهدة قرود الترسير وقرود المكاك الأسود فضلاً عن غيرها من الحيوانات المستوطنة مثل بابيروسة (الخنزير البري)، والطيور ميلاو، وطائر الطوقان البوقير، وببغاء الكوكاتو الأسود وأكثر من ذلك في حديقة حيوان تاندوروسا بالقرب بيتونج.


3- المشي لمسافات طويلة إلى قمة جبل دوا ساودارا


بالنسبة لأولئك الذين يتمتعون في المشي لمسافات طويلة وتسلق الجبال والمغامرة، جبل دوا ساودارا بالقرب بيتونج يقدم أجمل المشاهد البانورامية وأهم التحديات الصعبة. على الرغم من أنه قد لا يكون ذو شعبية بالمقارنة مع الجبال البركانية الأخرى والأكثر شهرة في إندونيسيا، ولكن وجوده هو نعمة للمتسلقين المحليين. يقف عند 1351  متر فوق مستوى سطح البحر، ويستغرق صعودة في العادة حوالي 4 ساعات للوصول إلى القمة، وهو ارتفاع يعد من التحديات للمتسلقين الذين يجب عليهم خوضها في بعض الأحيان من خلال البقع الموحلة.


4- المنازل الفريدة من نوعها المتنقلة في قرية ولوان

قرية ولوان التي تبعد حوالي 28كم من مدينة مانادو، بالقرب من بلدة توموهون، أصبحت القرية تشتهر بصناعة البيوت المتنقلة التقليدية التي يمكن تفكيكها وإعادة تجميعها في أي مكان في العالم. فتذكروا، هذا الحجم المناسب للمنازل الحقيقية للعيش فيها وليست مجرد مثل المنازل العادية أو المقلدة. على طول الشارع الرئيسي في ولوان سترى عرض مختلف من البيوت حيث يمكن للزوار الدخول ورؤيتها من الداخل. تبنى هذه المنازل من قبل النجارين المحليين الماهرين باستخدام الطرق التقليدية والخشب الصلب، بحيث المنازل تكون قوية البنية بشكل جيد، ولكن أيضاً يمكن تفكيكها بسهولة لإعادة تجميعها في أماكن أخرى. تبنى منازل ميناهاسا التقليدية على أعمدة واقفة على طول 3 أمتار فوق مستوى سطح الأرض. هناك في المقدمة وعلى الجزء الخلفي للمنزل درج واحد على اليسار والآخر على اليمين على حد سواء المؤدية إلى الأبواب الرئيسية.


5- زيارة معبد بان هين كيونغ العتيق


معبد بان هين كيونغ مصمم بشكل جميل في قلب الحي الصيني في مانادو من 335 سنة، وهو أقدم معبد صيني في الجزء الشرقي من إندونيسيا. يعتقد أنه بني في عهد أسرة "تشينغ في" الصينية (1644-1911)، وهو بمثابة دار للعبادة لأتباع "تريداهرما" في مانادو والمنطاق المجاورة. معبد بان هين كيونغ هو في الواقع فريد جداً بالتصميم المعماري. الأهم من ذلك، هذا المعبد هو مركز الاحتفالات الصينية التقليدية مثل ايمليك (السنة الصينية الجديدة)، واحتفال كاب غو مه، واحتفال توا بيه كونج.


6- المطابخ الشهية في بوليفارد، شارع واكيكي وشاطئ كالاسي


الرحلة لن تكتمل دون تذوق النكهات الحقيقية للمكان. مطابخ مانادو هي مطابخ مشهورة في جميع أنحاء إندونيسيا لكمية البهارات والتوابل. التوابل المحببة خصيصاً هي ما يسمى سامبال أو التوابل الحارة. المكان المثالي في مانادو للبحث عن الطعام في شارع بيير تينديان أو الأكثر شيوعاً والمعروف باسم شارع المنطقة المجاورة للبحر. بل هو أيضاً أفضل مكان لمشاهدة غروب الشمس الرومانسي. هناك منطقة شعبية أخرى تسمى شارع واكيكي ويطلق عليه اسم الشارع السياحي للطبخ أو عليك الذهاب إلى شاطئ كالاسي للمأكولات البحرية أي الأسماك الطازجة التي خرجت للتو من البحر.
لنكهة مأكولات مانادو الحقيقية عليك تجربة عصيدة الأرز "تينوتوان" وهي وجبة فطور مغذية مع نكهة فريدة ولذيذة. الأطعمة في مانادو تختلف من حارة جداً إلى القليل منها والأطعمة الساخنة. وهناك تلك التي لا يضاف إليها التوابل الحارة، تأكد من طلب عدم وضع التوابل الحارة عند طلب وجبتك إذا كنت لا ترغب بها. عليك أيضاً بتجربة طبق شاكلانغ فوفو أو أسماك التونة المدخنة أو السمك الخاص، الدجاج، اللحوم، أو طبق من لحم الخنزير.

معضم سكان مانادو ينتموا إلى البروتستانتية والكاثوليكية، أطباق لحم الخنزير يمكن أن تجدها هنا في كثير من الأماكن.

هناك أيضاً الاطباق الأوروبية الفريدة من نوعها، للحلوى عليك تجربة حلوى كلابيرتارت، أو كعكة جوز الهند، وهي مأخوذة من أوقات الأستعمار الهولندي. هذه الكعكة اللذيذة مليئة بشرائح كبيرة من فاكهة جوز الهند الطازج. أو جرب فطيرة الموز التي تؤكل مع التوابل الحارة التي تسمى "سامبال روا" التي هي من بهارات الأسماك وهذا النوع لن تجده إلا في مانادو وهي متخصصة به. 

0

أخبار وأحداث أخرى