مهرجان ثقافة دينغ 2016 : حلق الشعر المجدل في دار الآلهة من

1 يول 2016

المرتفعات التي يخيم عليها الضباب من هضبة دينغ في جاوة الوسطى ستكون في أجواء أحتفالية بالفترة ما بين 5 إلى 7 آب 2016  تحت اسم مهرجان ثقافة دينغ لعام 2016 الجاري . تقام هذه الأحتفالات سنوياً، ويعرض المهرجان مجموعة متنوعة من الفنون والثقافة والعروض الفنية ومعرضاً من أجود منتجات دينغ، وكما أن ذروة مراسم الطقوس تكمن مع شعر الأطفال المجدل الفريد من نوعه أو(رواتان آناك جيمبل/جيمبال).


يبرز المهرجان مع أطلاق الفوانيس التقليدية في الهواء، وعروض الدمية ايانغ الشعبية المصنوعة من الجلد، والفنون التقليدية والعروض الثقافية، ومهرجان الألعاب النارية.
بلإضافة إلى ذلك سوف يكون ضمن مهرجان دينج عروض لموسيقى الجاز بعنوان الجاز فوق الغيوم. وكما في كل عام، فإن ذروة المهرجان ستكون تحت طقوس تقليم شعر الأطفال المجدل.


هذا الأحتفال هو أستنثنائي حقاً وما يميز هذا المهرجان هو الشعر المجدل والمعروف باسم الأسلوب المعتنق من جامايكا، نمط الشعر المجدل في مرتفعات دينغ ليس النمط المختار وإنما هي ميزة محيرة تحدث فقط للأطفال من هضبة دينغ .


يولد الأطفال في دينغ مع الشعر الطبيعي، ولكن في لحظة معينة في حياتهم الشابة، شعرهم يتحول من تلقاء نفسه للشعر المجدل المثير. لم تسفر الدراسات المختلفة للتحقيق علمياً بالسبب في أي تفسير منطقي. وفقاً للأعتقادات المحلية، ومع ذلك، يتم أختيار هؤلاء الأطفال بطريقة أو بأخرى من قبل الأجداد لقبول هذه الهدايا.
لذلك، قد لا يجبرون على قص الشعر المجدل ما لم يكن الأطفال أنفسهم يطلبون ذلك، أو أن سوف ينمو هذا الشعر مرة أخرى. اللحظة الثمينة للأحتفال عندما يقوم الأطفال بقص شعرهم في سلسلة من الطقوس الأحتفالية المعروفة باسم رواتان آناك جيمبل .


يبدأ الحفل مع موكب من الأطفال أصحاب الشعر المجدل الذي يقام في جميع أنحاء القرية، يطوفوا على عربة تجرها الخيول التقليدية الجاوية والتي يحرسها (مانغالا يودها) أو القوات الملكية وتليها مواكب مختلفة للفنون التقليدية. وبعد ذلك يتم أخذ الأطفال بشكل خاص إلى معبد أرجونا في مجمع معبد دينغ حيث ستجري طقوس قص الشعر المجدل. بعد ذلك، يتم أخذ حليق الشعر إلى البحيرة وتغمر هناك كرمز لعودة الشعر إلى الأجداد.


تقع مرتفعات دينغ على بعد حوالي ثلاث ساعات بالسيارة من يوجياكارتا أو ساعتين إلى الجنوب الغربي من مدينة سيمارانج، هي حقاً معجزة خاصة بهم جميعاً. ترجم اسمها حرفياً " دار الآلهة"، وهضبة دينغ تعرض مجموعة رائعة من المعابد، يعتقد بأنها بنيت في القرن الثامن، وأيضاً موقعها في خلفية جبلية رائعة وتحيط بشعبها الثقافة الصوفية.

0

أخبار وأحداث أخرى