أن لدى أرخبيل ( الجزر الكثيره)  أندونيسيا أكتشافات للعصور ماقبل التاريخ كانت مأهوله بالسكان , ومثال لهذا ( رجل الجافا  )  ويعتبر  أقدم فرد معروف اي انه عاش قبل أكثر من مليون سنة , وكذالك تشمل أكتشافات أخرى كقامه انسان الفلوريست  (انسان القزم) والذين كانو يعيشوا في هذه الجزر .

ويذكر في سجلات الصينية يذكر أن التجارة بين الهند والصين وهذه الجزر كانت تزدهر بالفعل منذ القرن الأول الميلادي. الإمبراطورية البحرية القوية سريوجايا برأسمال حول باليمبانج في جنوب سومطرة، وكان مركزا للتعلم البوذية وكان معروفا عن ثروتها. ومن سادت عبر البحار سومطرة ومضيق ملقا من القرن السابع  إلى القرن الثالث عشر. في القرن الثامن- التاسع ، اسرة سيليندرا للمملكة ماتارام في جاوة الوسطى بنيت الرائعة المعبد البوذي بوروبودور في جاوة الوسطى، وتبع ذلك بناء الهندوسية برامبانان معبد أنيقة بناها سيفايستيك الملك راكاي بيكاتان خط سانجايا.  

ولقد اشتهرت عهدالمملكات حيث كانت من عام ١٢٩٤  الى القرن الخامس عشر عهد المملكه القويه ماجاباهيت سلطانها كان يسيطر

على جزء كبير من جزر كثيره أنذاك ( سومطره , جاوا , بالي , كاليمانتان , سولاويزي , تيرنيت والملوك ).

وفي القرن الثالث عشر الميلادي , دخل الاسلام إندونيسيا من خلال الطريق التجاري عن طريق الهند، ويعتبر اليوم الإسلام هو دين الغالبية من السكان والتي تعتبر الديانه الرسميه في البلاد, وعلى مر التاريخ، وقد جلب التجارأديان كثيره من البوذية والهندوسية والإسلام من العالملجزر أندونيسيا الواسعه ، والتأثير بعمق ثقافة هذا البلد وطريقة الحياة.

,لم يغزا أندونيسيا اي  غزاه من  الهند أو الصين، حتى جاء الأوروبيون واستعمرت هذه الجزر, وكان ماركو بولو أول أوروبي تطأ قدماه في جزيره  سومطرة ، بحثا عن جزر التوابل البرتغاليين والإسبان وصلت إلى هذه الجزر الإبحار حول رأس الرجاء الصالح في جنوب أفريقيا. في عام ١٥٩٦ أول السفن الهولنديه التي ترسو في سواحل جاوا الغربيه بعد رحله طويله . و على مدى القرون الثلاثه ، المستعمرة الهولندية أستعمرت هذه الجزر (جزء من أندونيسيا ) حتى أصبحت تعرف باسم جزر الهند الشرقية الهولندية.

ولكن قامت  ثورة ضد المستعمرين  وحتى أنتشرت  في جميع أنحاء البلاد. ,و الشباب الإندونيسي، فتعهد الشباب الإندونيسي انذاك  في العام ١٩٢٨ لبناء "دولة واحدة وأمة واحدة ولغة واحدة: إندونيسيا"، بغض النظر عن العرق أو الدين أو اللغة أو الخلفية العرقية في إقليم المعروفة آنذاك باسم جزر الهند الشرقية الهولندية.

وأخيرا، في ١٧أغسطس ١٩٤٥ ، بعد هزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية، أعلن الشعب الاندونيسي الاستقلال من خلال قادتهم سوكارنو هاتا. الحرية، ومع ذلك لم يمنح بسهولة. فقط بعد سنوات من القتال الدامي الذي فعلته الحكومة الهولندية تلين أخيرا، الاعتراف رسميا استقلال اندونيسيا في عام ١٩٥٠

جاكرتا، وتقع على الساحل الشمالي من جاوة الغربية هي عاصمة جمهورية اندونيسيا. ومن مقر الحكومة، ومركزا للمال والأعمال. وكبيرة وحديثة المدن الكبرى التي يبلغ عدد سكانها ٩ ملايين نسمة، جاكرتا هي بوتقة تنصهر فيها جميع الجماعات العرقية المختلفة في الأرخبيل.

اليوم، وبعد ستة عقود من الحرية، أصبحت إندونيسيا ثالث أكبر ديمقراطية في العالم. على الرغم من مواجهة الأزمة المالية العالمية الحالية، تمكنت البلاد في تحقيق نمو اقتصادي إيجابي، واحترام دوليا لها، موقف بعد الديني المتسامح المعتدل في الصراع العالمي اليوم بين الحضارات.

0