تاو تاو: الدمة الميتة في تانا توراجا


مجموعة توراجا العرقية، "اكتشفت" وفتحت للعالم من العزلة الطويلة فقط منذ بداية القرن الماضي، يعيشون في الجبال الشمالية من جنوب سولاويزي، وحتى اليوم لا يزالون يلتزمون بالمعتقدات والطقوس والتقاليد. شعب توراجا الفريد من نوعه، كانوا مهتمين في موضوع الموت بشكل مُركز، حيث هناك طقوس لشعب توراجا تضاف إليه مراسم الجنازة المفصلة المعروفة، وأيضاً يستخدمون طقوس تسمى "تاو تاو" لتكريم الفقيد من خلال ابتكار الشبه من بين الأموات. في ثقافة شعب توراجا، "تاو تاو" هي دمية تمثل الشخص الذي وافته المنية. منحوتة من الخشب أو الخيزران، وعادة ما تكون تماثيل تاو تاو موجودة بالقرب من مكان وضع جثمان الفقيد. يُعتقد بأن هذه الطقوس قد نشأت في القرن التاسع عشر، في القديم كانت تصنع هذه الدمى فقط للأرستقراطيين والأثرياء لتعكس حالة الترف. وأيضاً كانت تمثل المتوفى،دمية تاو تاو، تعتبر أيضاً حارس على القبر وكذلك لحماية المعيشة. هذه الطقوس تعتبر في وجه الحفاظ على الارتباط بين الموتى والأحياء. كلمة تاو تاو مشتقة من مصطلح "تاو" والتي تعني الإنسان، تكرار كلمة في اللغة المحلية، وكذلك في اللغة الإندونيسية غالبا ما تعني "التشابه". لذلك، يمكن تعريف "تاو تاو" كشيء يشبه البشر. على الرغم من أن هذه الدمة نحتت على أساس الشكل المادي للمتوفى، ولكنها أيضاً تمثل معنوياتهم التي يعتقد أنها لا تزال موجودة في الآخرة (الآخرة وهو عالم معروف باسم بويو في ثقافة شعب توراجا). وفقا لإعتقادات شعب توراجا هناك ما يسمى ب(الوك تودولو)، وهذه يعني أن كل شخص قد وافته المنية سوف يدخل الآخرة أو ما يسمى "بويو" وهو العالم حيث تجتمع كل الأرواح. ومع ذلك، يعتقد بأن المتوفي لا يمكن أن يدخل "البويو" إلا عندما تمارس جميع الاحتفالات الجنائزية الصحيحة وفقا لوضعهم الاجتماعي. لذلك، يجب أن تقام طقوس "تاو تاو" وفقاً على المواد التي تناسب الوضع الاجتماعي للمتوفى. وإلا ستفقد روح المتوفي أو سوف تبقى بين العالمين. هذا هو السبب في عقد مراسم الجنازة على أحسن وجه ويجب أن تكون مثالية وكذلك إنشاء دمية طقوس تاو تاو للميت شيئ محسوم من أمره في دورة حياة كل شخص في شعب توراجا. بالنسبة لأولئك الذين من الوضع الاجتماعي المتدني، يجوز لهم عمل دمية " تاو تاو " من الخيزران، في حين أن الطبقة الوسطى تكون الدمية مصنوعة من خشب الصندل أو من خشب راندو. في حين أعلى فئة من الطبقة الاجتماعية (أو الملوك)، تصنع الدمية من شجرة الكاكايا. بالإضافة إلى ذلك من قرن الجاموس أو العظام وغالباً ما تستخدم لكرات عين الدمية. يجب إنشاء دمية تاو تاو، أيضاً باتباع الخطوات المحددة في النحت ومن خلال أعقاب طقوس محددة، بدءا من مرحلة قطع خشب الشجرة. في حين، خلال عملية نحت، يحتاج الحرفيين أيضا للعمل بالقرب من الجثة. مراسم الجنازة، ترتدي دمية تاو تاو الزي التقليدي الخاص. ويذكر بأن دمية تاو تاو غالبا ما ترتدي قماشة خاصة، في حين يرتدون النساء ملابس معروفة باسم "كيبايا" وهي قميص تقليدي. تزين الدمية أيضاً بالحلي الذي يوضع على الرأس، ومحفظة مليئة بالفضة وقطع الذهب، والسكين المقدس، والمتاع الأخرى المرتبطة بشكل وثيق مع الملوك والألوهية. عندما يتم الانتهاء من مراسم الجنازة، يتم وضع دمية تاو تاو على حافة الهاوية أو على الجزء الخارجي من الكهف حيث تم وضع جسد المتوفى. هذه المنحدرات العالية يمكن أن تزورها من خلال قرية لوندا. شعب توراجا يعتقد بأن روح الميت تدخل دمية تاو تاو، وتستمر الروح في العيش، وبالتالي تسبب بالحفاظ على العلاقة الأساسية بين الأموات والأحياء. على الرغم من أن هذه الأيام أكثر شعب توراجا انتقلوا إلى الديانة المسيحية، ولكن لا تزال ممارسة طقوس دمية تاو تاو رمزاً هاماً في ثقافتها.

تسليط الضوء, ال
العنوان
Tana Toraja
القبول
-
ساعات العمل
-
المزيد من المعلومات
-
تسليط الضوء, ال
العنوان
Tana Toraja
القبول
-
ساعات العمل
-
المزيد من المعلومات
-

تاو تاو: الدمة الميتة في تانا توراجا


مجموعة توراجا العرقية، "اكتشفت" وفتحت للعالم من العزلة الطويلة فقط منذ بداية القرن الماضي، يعيشون في الجبال الشمالية من جنوب سولاويزي، وحتى اليوم لا يزالون يلتزمون بالمعتقدات والطقوس والتقاليد. شعب توراجا الفريد من نوعه، كانوا مهتمين في موضوع الموت بشكل مُركز، حيث هناك طقوس لشعب توراجا تضاف إليه مراسم الجنازة المفصلة المعروفة، وأيضاً يستخدمون طقوس تسمى "تاو تاو" لتكريم الفقيد من خلال ابتكار الشبه من بين الأموات. في ثقافة شعب توراجا، "تاو تاو" هي دمية تمثل الشخص الذي وافته المنية. منحوتة من الخشب أو الخيزران، وعادة ما تكون تماثيل تاو تاو موجودة بالقرب من مكان وضع جثمان الفقيد. يُعتقد بأن هذه الطقوس قد نشأت في القرن التاسع عشر، في القديم كانت تصنع هذه الدمى فقط للأرستقراطيين والأثرياء لتعكس حالة الترف. وأيضاً كانت تمثل المتوفى،دمية تاو تاو، تعتبر أيضاً حارس على القبر وكذلك لحماية المعيشة. هذه الطقوس تعتبر في وجه الحفاظ على الارتباط بين الموتى والأحياء. كلمة تاو تاو مشتقة من مصطلح "تاو" والتي تعني الإنسان، تكرار كلمة في اللغة المحلية، وكذلك في اللغة الإندونيسية غالبا ما تعني "التشابه". لذلك، يمكن تعريف "تاو تاو" كشيء يشبه البشر. على الرغم من أن هذه الدمة نحتت على أساس الشكل المادي للمتوفى، ولكنها أيضاً تمثل معنوياتهم التي يعتقد أنها لا تزال موجودة في الآخرة (الآخرة وهو عالم معروف باسم بويو في ثقافة شعب توراجا). وفقا لإعتقادات شعب توراجا هناك ما يسمى ب(الوك تودولو)، وهذه يعني أن كل شخص قد وافته المنية سوف يدخل الآخرة أو ما يسمى "بويو" وهو العالم حيث تجتمع كل الأرواح. ومع ذلك، يعتقد بأن المتوفي لا يمكن أن يدخل "البويو" إلا عندما تمارس جميع الاحتفالات الجنائزية الصحيحة وفقا لوضعهم الاجتماعي. لذلك، يجب أن تقام طقوس "تاو تاو" وفقاً على المواد التي تناسب الوضع الاجتماعي للمتوفى. وإلا ستفقد روح المتوفي أو سوف تبقى بين العالمين. هذا هو السبب في عقد مراسم الجنازة على أحسن وجه ويجب أن تكون مثالية وكذلك إنشاء دمية طقوس تاو تاو للميت شيئ محسوم من أمره في دورة حياة كل شخص في شعب توراجا. بالنسبة لأولئك الذين من الوضع الاجتماعي المتدني، يجوز لهم عمل دمية " تاو تاو " من الخيزران، في حين أن الطبقة الوسطى تكون الدمية مصنوعة من خشب الصندل أو من خشب راندو. في حين أعلى فئة من الطبقة الاجتماعية (أو الملوك)، تصنع الدمية من شجرة الكاكايا. بالإضافة إلى ذلك من قرن الجاموس أو العظام وغالباً ما تستخدم لكرات عين الدمية. يجب إنشاء دمية تاو تاو، أيضاً باتباع الخطوات المحددة في النحت ومن خلال أعقاب طقوس محددة، بدءا من مرحلة قطع خشب الشجرة. في حين، خلال عملية نحت، يحتاج الحرفيين أيضا للعمل بالقرب من الجثة. مراسم الجنازة، ترتدي دمية تاو تاو الزي التقليدي الخاص. ويذكر بأن دمية تاو تاو غالبا ما ترتدي قماشة خاصة، في حين يرتدون النساء ملابس معروفة باسم "كيبايا" وهي قميص تقليدي. تزين الدمية أيضاً بالحلي الذي يوضع على الرأس، ومحفظة مليئة بالفضة وقطع الذهب، والسكين المقدس، والمتاع الأخرى المرتبطة بشكل وثيق مع الملوك والألوهية. عندما يتم الانتهاء من مراسم الجنازة، يتم وضع دمية تاو تاو على حافة الهاوية أو على الجزء الخارجي من الكهف حيث تم وضع جسد المتوفى. هذه المنحدرات العالية يمكن أن تزورها من خلال قرية لوندا. شعب توراجا يعتقد بأن روح الميت تدخل دمية تاو تاو، وتستمر الروح في العيش، وبالتالي تسبب بالحفاظ على العلاقة الأساسية بين الأموات والأحياء. على الرغم من أن هذه الأيام أكثر شعب توراجا انتقلوا إلى الديانة المسيحية، ولكن لا تزال ممارسة طقوس دمية تاو تاو رمزاً هاماً في ثقافتها.

0

أشياء أخرى

{data.preTitle}
{data.buildings} {data.star}
لقد حققنا دليل PDF من هذا المجال لطباعة وتأخذ معك.
التحميل الان