شاطئ سيرين بيموتيران والمعبد الهائل الذي تحت الماء


يقع شاطئ بيموتيران في الجزء الشمالي الغربي من جزيرة بالي في منطقة فرعية من جيروغاك، في منطقة بوليلينغ، يستغرق الطريق إلى هناك فقط 20 دقيقة بالسيارة من شاطئ لوفينا من خلال ضواحي غرب حديقة بالي الوطنية. منطقة بيموتيران الساحلية هي أيضاً نقطة الانطلاق لمغامرة الغوص حول جزيرة مينجانغان. في شاطئ بيموتيران الرمال السوداء اللامعة البركانية وخلفية ساحرة بمناظر التلال الخضراء، بيموتيران هو خير المثال للفلسفة الأصيلة من جزيرة بالي على طاقة "نيغارا جونونج" (اندماج الطاقة بين الجبال والبحر). قد تجد القليل جداً من الترفيه في المساء ( لم نقل بأنه لا يوجد)، على ما يبدو الفنادق والبيوت هنا تؤكد أكثر على الهدوء حتى يمكن الضيوف من التأمل أو لمجرد الهروب تماماً من سباق الفئران في المدينة. في حين عثرت على السلام والهدوء على ضفاف الشاطئ و ولكن هناك أيضاً عجائب تنتظرك تحت سطح الماء. بيموتيران منطقة لديها الكثير من البقع الضحلة والشعاب المرجانية والتي ليست ببعيدة عن الشاطئ، قد تجد هناك فرس البحر، والسرطانات الفريدة من نوعها، والمخلوق المائي سمك الضفدع (فروغفيش)، وغيرها من الكائنات البحرية التي تزيين قاع البحر. أهم الميزات الرائعة من الروائع التي تحت ماء بيموتيران هو وجود حديقة المعبد تحت الماء الساحرة التي تجمع بين بهيج جمال الطبيعة والعما الفني المذهل. جذب هذا الموقع الانتباه في جميع أنحاء العالم في عام 2010، عندما التقطت صورة حيرة الغواصين لدخول بوابة المعبد تحت الماء من قبل البريطانيين الفوتوغرافين لأعماق البحار، بوال أم تورلي، انتشرت الصور على موقع التويتر والانترنت مع اكتشاف المزعوم لأنقاض المعبد القديم في قاع بيموتيران. وأضاف لتعليقة "يبدو أن شخص ما أخذ الصور التي القطتها، ونشرها على موقع التويتر واتدعى باكتشاف أثري قبالة سواحل جزيرة بالي. ذهب هذا العالم، وذلك بفضل شبكة الإنترنت، وبالتالي اكتشف أسطورة في المناطق الحضرية. " بوال أم تورلي " (http://www.searovers.net). في الواقع، تم بناء المعبد عن قصد في عام 2005 كجزء من مشروع مجتمعي يسمى "ريف البستاني" والذي تم تضمينه أيضاً في مشروع بيموتيران كارانغ يستاري كورال للحفاظ على الطبيعة. هذا الهيكل المدهش هو روائع الأعمال الهندسية إلى حد ما ويوجد فيه ما يزيد على عشرة تماثيل حجرية كبيرة موضوعة على قواعد حجرية وبارتفاع أربعة أمتار مشغولة من الفن الأصلي المميز من جزيرة بالي ومكتوب عليها عبارة شندي بينتار (التي ظهرت على الصورة المثيرة للجدل). وتغطي حديقة المعبد المرجان المروحي ويجب عليك رؤيتها لتصدق روعتها. يوجد هذا المعبد على عمق 29 متراً وهو يتضمن أيضاً محطة تنقية لأطعام أسماك الزينة. في عام 2006، تم بناء المرحلة الثانية لهذا المعبد على عمق 15متراً للسماح للغواصين المبتدئين للغوص إليه. كما اعترف بأن هذا هو أكبر مشروع لترميم الشعاب المرجانية في العالم، وفاز هذا المشروع بالجوائز الوطنية للإدارة البيئية المجتمعية والعديد من الجوائز الدولية للسياحة البيئية، ويستخدم هذا المشروع طريقة بيوروك (طريقة حديثة لحماية الشعاب المرجانية تسمى بيوروك) لزيادة معدلات نمو الشعاب المرجانية، وزيادة كثافة أسماك الشعاب المرجانية من خلال توفير الأسماك مع مناسبة المسكن الطبيعي لها. فكرة المعبد والحديقة الخاصة به تحت الماء ربما فكرة استثنائية، ولكن هناك أيضا الكثير من مواقع الغوص الأخرى التي يمكن أن تجد المتعة فيها في جميع أنحاء منطقة بيموتيران، من بين هذه المناطق: معبد وول (الجدار) ، حطام كانيون ، كوبوران كابال (مقبرة السفن)، حديقة كريس، حديقة الصخرة، المناطق القريبة (شرقي المنحدر غربي المنحدر)غيدي ريف، ديب ريف، نابليون ريف، وبولاكي ريف.

Get There
أولاً عليك الذهاب إلى لومبوك. من لومبوك، يمكنك أن تأخذ سفينة نقل ركاب إلى بوتو تانو في غرب سومباوا. يمكن لبعض المنتجعات هنا ترتيب طائرة بحرية خاصة من جزيرة بالي مباشرة إلى سومباوا أو قارب سريع من لومبوك. في سومباوا هناك الحافلات العامة التي تسير على الطرق السريعة الرئيسية في الجزيرة التي توصلك إلى الشاطئ. ويمكن لسيارات الأجرة من خلال الفنادق في سومباوا بيسار في منطقة بيما. ويمكن أيضاً الذهاب من خلال أجرة الدراجات النارية العامة. إذا كنت ترغب في تجربة أكثر واقعية، عليك بتجربة عربة الخيل التقليدية والتي تسمى بن هور لاستكشاف بلدة سومباوا بيسار.

تسليط الضوء, ال
العنوان
Pemutrean Village, Grokgak Buleleng, Jl. Singaraja - Gilimanuk, Gerokgak, Kabupaten Buleleng, Bali 81155
القبول
-
ساعات العمل
24 Hours
المزيد من المعلومات
-
تسليط الضوء, ال
العنوان
Pemutrean Village, Grokgak Buleleng, Jl. Singaraja - Gilimanuk, Gerokgak, Kabupaten Buleleng, Bali 81155
القبول
-
ساعات العمل
24 Hours
المزيد من المعلومات
-

شاطئ سيرين بيموتيران والمعبد الهائل الذي تحت الماء


يقع شاطئ بيموتيران في الجزء الشمالي الغربي من جزيرة بالي في منطقة فرعية من جيروغاك، في منطقة بوليلينغ، يستغرق الطريق إلى هناك فقط 20 دقيقة بالسيارة من شاطئ لوفينا من خلال ضواحي غرب حديقة بالي الوطنية. منطقة بيموتيران الساحلية هي أيضاً نقطة الانطلاق لمغامرة الغوص حول جزيرة مينجانغان. في شاطئ بيموتيران الرمال السوداء اللامعة البركانية وخلفية ساحرة بمناظر التلال الخضراء، بيموتيران هو خير المثال للفلسفة الأصيلة من جزيرة بالي على طاقة "نيغارا جونونج" (اندماج الطاقة بين الجبال والبحر). قد تجد القليل جداً من الترفيه في المساء ( لم نقل بأنه لا يوجد)، على ما يبدو الفنادق والبيوت هنا تؤكد أكثر على الهدوء حتى يمكن الضيوف من التأمل أو لمجرد الهروب تماماً من سباق الفئران في المدينة. في حين عثرت على السلام والهدوء على ضفاف الشاطئ و ولكن هناك أيضاً عجائب تنتظرك تحت سطح الماء. بيموتيران منطقة لديها الكثير من البقع الضحلة والشعاب المرجانية والتي ليست ببعيدة عن الشاطئ، قد تجد هناك فرس البحر، والسرطانات الفريدة من نوعها، والمخلوق المائي سمك الضفدع (فروغفيش)، وغيرها من الكائنات البحرية التي تزيين قاع البحر. أهم الميزات الرائعة من الروائع التي تحت ماء بيموتيران هو وجود حديقة المعبد تحت الماء الساحرة التي تجمع بين بهيج جمال الطبيعة والعما الفني المذهل. جذب هذا الموقع الانتباه في جميع أنحاء العالم في عام 2010، عندما التقطت صورة حيرة الغواصين لدخول بوابة المعبد تحت الماء من قبل البريطانيين الفوتوغرافين لأعماق البحار، بوال أم تورلي، انتشرت الصور على موقع التويتر والانترنت مع اكتشاف المزعوم لأنقاض المعبد القديم في قاع بيموتيران. وأضاف لتعليقة "يبدو أن شخص ما أخذ الصور التي القطتها، ونشرها على موقع التويتر واتدعى باكتشاف أثري قبالة سواحل جزيرة بالي. ذهب هذا العالم، وذلك بفضل شبكة الإنترنت، وبالتالي اكتشف أسطورة في المناطق الحضرية. " بوال أم تورلي " (http://www.searovers.net). في الواقع، تم بناء المعبد عن قصد في عام 2005 كجزء من مشروع مجتمعي يسمى "ريف البستاني" والذي تم تضمينه أيضاً في مشروع بيموتيران كارانغ يستاري كورال للحفاظ على الطبيعة. هذا الهيكل المدهش هو روائع الأعمال الهندسية إلى حد ما ويوجد فيه ما يزيد على عشرة تماثيل حجرية كبيرة موضوعة على قواعد حجرية وبارتفاع أربعة أمتار مشغولة من الفن الأصلي المميز من جزيرة بالي ومكتوب عليها عبارة شندي بينتار (التي ظهرت على الصورة المثيرة للجدل). وتغطي حديقة المعبد المرجان المروحي ويجب عليك رؤيتها لتصدق روعتها. يوجد هذا المعبد على عمق 29 متراً وهو يتضمن أيضاً محطة تنقية لأطعام أسماك الزينة. في عام 2006، تم بناء المرحلة الثانية لهذا المعبد على عمق 15متراً للسماح للغواصين المبتدئين للغوص إليه. كما اعترف بأن هذا هو أكبر مشروع لترميم الشعاب المرجانية في العالم، وفاز هذا المشروع بالجوائز الوطنية للإدارة البيئية المجتمعية والعديد من الجوائز الدولية للسياحة البيئية، ويستخدم هذا المشروع طريقة بيوروك (طريقة حديثة لحماية الشعاب المرجانية تسمى بيوروك) لزيادة معدلات نمو الشعاب المرجانية، وزيادة كثافة أسماك الشعاب المرجانية من خلال توفير الأسماك مع مناسبة المسكن الطبيعي لها. فكرة المعبد والحديقة الخاصة به تحت الماء ربما فكرة استثنائية، ولكن هناك أيضا الكثير من مواقع الغوص الأخرى التي يمكن أن تجد المتعة فيها في جميع أنحاء منطقة بيموتيران، من بين هذه المناطق: معبد وول (الجدار) ، حطام كانيون ، كوبوران كابال (مقبرة السفن)، حديقة كريس، حديقة الصخرة، المناطق القريبة (شرقي المنحدر غربي المنحدر)غيدي ريف، ديب ريف، نابليون ريف، وبولاكي ريف.

Get There
أولاً عليك الذهاب إلى لومبوك. من لومبوك، يمكنك أن تأخذ سفينة نقل ركاب إلى بوتو تانو في غرب سومباوا. يمكن لبعض المنتجعات هنا ترتيب طائرة بحرية خاصة من جزيرة بالي مباشرة إلى سومباوا أو قارب سريع من لومبوك. في سومباوا هناك الحافلات العامة التي تسير على الطرق السريعة الرئيسية في الجزيرة التي توصلك إلى الشاطئ. ويمكن لسيارات الأجرة من خلال الفنادق في سومباوا بيسار في منطقة بيما. ويمكن أيضاً الذهاب من خلال أجرة الدراجات النارية العامة. إذا كنت ترغب في تجربة أكثر واقعية، عليك بتجربة عربة الخيل التقليدية والتي تسمى بن هور لاستكشاف بلدة سومباوا بيسار.

0

أشياء أخرى

{data.preTitle}
{data.buildings} {data.star}
لقد حققنا دليل PDF من هذا المجال لطباعة وتأخذ معك.
التحميل الان