شلال ماداكاريبورا الخيالي، من بقايا مملكة ماجاباهيت العظيمة


مغادرة الأجواء الضبابية في جبل برومو والنزول إلى منطقة بروبولينغو، سوف تجد في هذه المنطقة مشهداً منعزلاً داخل حديقة برومو تنجر سمرو الوطنية: وهو شلال ماداكاريبورا الساحر. يعتقد بأنه المكان الخاص للتأمل للقائد غاجامادا وهو القائد العام للجيش في عصور المملكة الجاوية الكبيرة من ماجاباهيت في جاوة الشرقية، هنا يقع الشلال الشاهق ويطلق عليه اسم الشلال الأبدي، لأن مياهه لا تتوقف وتنزل مثل المطر إلى أسفله. وأنه حقاً تجربة رائعة لذلك المحظوظ الذي لديه فرصة للسير من تحته. شلال ماداكاريبورا لا يبعد كثيراً عن جبل برومو ويقع بالقرب من قرية سابيه، في منطقة لومبانغ. يبعد شلال ماداكاريبورا حوالي ثلاث ساعات بالسيارة من مدينة سورابايا عاصمة جاوة الشرقية. ويكمن مخبأة في نهاية وادي عميق في سفوح سلسلة جبال تنجر. للوصول إلى هذا الشلال، يجب السير على الأقدام حوالي 20 دقيقة عبور بالأنهار والمسارات الصخرية، وبين مجموعة من المناظر الجميلة على طول الطريق، قبل أن تصل إلى المدخل المؤدي للشلال يوجد هناك تمثال للقائد غاجامادا العظيم للملكة ماجاباهيت، وهو في وضعية الجلوس والتأمل العميق الذي يستقبل الزوار قبل الاستمرار في السير لمنطقة الشلال. سوف تدرك هنا جو العظمة الطبيعية من خلال زيارتك للشلال. لأن الأصوات الهادرة من المياه تعلو بصوت رنام، والميزة الأخرى هي ستائر المياه الفاتنة التي تغطي الطريق، والتي ليست فقط تشبع العينين بل وتنعش الجسد والروح أيضاً. هنا تصب الطبيعة برشاقة الهدايا المنعشة التي لا نهاية لها، مما يجعل التبلل لا مفر منه تماما. في حين بأنه من الأفضل أن تكون قمت مسبقاً بتجهيز واقيات المطر أو المظلة ، وأيضاً يوجد هنا الأكشاك على طول مسار الرحلة تقدم خدمة تأجير المظلات والأكياس البلاستيكية لحماية الأشياء الثمينة، مثل الكاميرات. الطريق ينتهي في أنبوب يشبه وادي خيالي حيث يبرز الشلال الرائع على ارتفاع 200متر. وهناك كهف جدرانه مزينة وكان يعتقد أنه المكان المحدد حيث يقوم القائد العام غاجامادا الأخير التأمل فيه، شلال ماداكاريبورا اطلق عليه اسم أطول شلال في جاوة وثاني أطول شلال في إندونيسيا بعد شلال سيغورا جورا الذي يقع بالقرب من بحيرة توبا في شمال سومطرة. في حين ارتفاع الشلال وضخامته هو في حد ذاته بالفعل شيئ عجيب، الأجواء الرائعة في جميع أنحاء المنطقة هو حقا شيء لا بد من ذوي الخبرة شعوره من اللحظات الأولى. تحيط بالشلال الأسوار العالية الرائعة والتي تتدفق منها المياه لتسقط في غرفة باطنية طبيعية. في داخل الغرفة التي على عمق 200متر، هناك يصل ضوء الشمس وينعكس على الطحالب الخضراء الرطبة الموجودة على الجدران الصخرية ويرافق ضوء الشمس الأصوات الهادرة من الماء والتي تخلق مشهداً من غير المحتمل أن يكون في أي مكان آخر. الصخور الضخمة المزينة، وتدفق المياه من الأعلى، والطحالب البراقة، تحيج المرء إلى نظرة بعيدة فقط إلى السماء لتنغمس مشاعره في جمال الطبيعة الفاتن. في حين أن هذا المشهد المدهش يجبرك على التقاط الصور التذكارية، ويشعرك بالإحساس الحقيقي الذي يجري في واحدة من الأماكن الأكثر تميزاً على وجه الأرض التي من الممكن أن تشاهده. وفقاً لتاريخ المعركة الجاوية في القرن الرابع عشر، كان نيغاراكريتا غاما و ماداكاريبورا قطع أرض للقائد غاجامادا من قبل مملكة ماجاباهيت للملك هايام وروك. غاجامادا نفسه هو القائد العسكري الأكثر شهرة في تاريخ المملكة الجاوية الكبرى ماجاباهيت التي ازدهرت بين 1293و1500م. من المعترف به بأن قائد الجيش هو الشخصية الرئيسية الذي نجح في توحيد الأرخبيل الإندونيسي بأكمله ثم إلى تحت إمبراطورية ماجاباهيت الضخمة (وفي ذلك الوقت قيل بأنها تمتد حتى سنغافورة، ماليزيا، بروناي، جنوب تايلاند والفلبين وتيمور الشرقية) في كتابه المشهور "اليمين" في "سومباه بالابا". ويقال بأن مصدر قوته الساحقة والقدرات تكمن داخل كهف شلال ماداكاريبورا، حيث كثيراً ما جاء غاجامادا للتأمل في هذا الكهف. اختار القائد العظيم في نهاية المطاف المكان الذي كان مكانه في الماضي والذي يُعتقد بأنه كان في "موكشا" في الجاوية القديمة والذي يعتقد بأنها اختفت روحيا وجسديا من على وجه الأرض، بدلا من مجرد الموت الجسدي. لتكريم هذا التراث، كثير من الناس لا يزالون يقومون بزيارة الشلال للتأمل أو لأداء الطقوس، وخصوصا عشية 1 سورو، السنة الجاوية الجديدة. باعتبار الشلال هو المكان المهم تاريخياً، والمقدس ثقافياً، والفاتن بطبيعة الحال، ماداكاريبورا هو ببساطة لا بد من زيارته، عند زيارة جاوة الشرقية.

Get There
أفضل طريقة للوصول إلى شلال ماداكاريبورا هو من خلال استئجار سيارة من سورابايا أو مالانج، أو إدراجه في جدول الرحلة التي سوف تختارها مع جبل برومو. يستغرق طريق الرحلة من سورابايا عاصمة جاوة الشرقية حوالي ثلاث ساعات، من خلال الطريق السريع بين المدن (سيدوارجو، بورونج، باسوروان، بروبولينغو). عند بلوغ منطقة تونغاس، سيكون هناك إشارة توجيه إلى كل من جبل برومو وشلال ماداكاريبورا في الجهة اليمنة. هناك علامة وضعت على التقاطع في نصب صغير في وسط الطريق. اتبع الطريق من بعدها لمدة 20 أو 30 دقيقة حتى تصل إلى علامة أخرى تشير إلى شلال ماداكاريبورا على الجهة اليمنة. من هناك يمتد الطريق الضيق قليلاً، ولكن هناك المناظر الطبيعية الخلابة على طول الطريق. من بعدها اتبع الطريق حتى تصل إلى مدخل شلال ماداكاريبورا.
تسليط الضوء, ال
العنوان
Dusun Branggah, Negororejo, Lumbang, Probolinggo, Jawa Timur 67183
القبول
-
ساعات العمل
-
المزيد من المعلومات
-
تسليط الضوء, ال
العنوان
Dusun Branggah, Negororejo, Lumbang, Probolinggo, Jawa Timur 67183
القبول
-
ساعات العمل
-
المزيد من المعلومات
-

شلال ماداكاريبورا الخيالي، من بقايا مملكة ماجاباهيت العظيمة


مغادرة الأجواء الضبابية في جبل برومو والنزول إلى منطقة بروبولينغو، سوف تجد في هذه المنطقة مشهداً منعزلاً داخل حديقة برومو تنجر سمرو الوطنية: وهو شلال ماداكاريبورا الساحر. يعتقد بأنه المكان الخاص للتأمل للقائد غاجامادا وهو القائد العام للجيش في عصور المملكة الجاوية الكبيرة من ماجاباهيت في جاوة الشرقية، هنا يقع الشلال الشاهق ويطلق عليه اسم الشلال الأبدي، لأن مياهه لا تتوقف وتنزل مثل المطر إلى أسفله. وأنه حقاً تجربة رائعة لذلك المحظوظ الذي لديه فرصة للسير من تحته. شلال ماداكاريبورا لا يبعد كثيراً عن جبل برومو ويقع بالقرب من قرية سابيه، في منطقة لومبانغ. يبعد شلال ماداكاريبورا حوالي ثلاث ساعات بالسيارة من مدينة سورابايا عاصمة جاوة الشرقية. ويكمن مخبأة في نهاية وادي عميق في سفوح سلسلة جبال تنجر. للوصول إلى هذا الشلال، يجب السير على الأقدام حوالي 20 دقيقة عبور بالأنهار والمسارات الصخرية، وبين مجموعة من المناظر الجميلة على طول الطريق، قبل أن تصل إلى المدخل المؤدي للشلال يوجد هناك تمثال للقائد غاجامادا العظيم للملكة ماجاباهيت، وهو في وضعية الجلوس والتأمل العميق الذي يستقبل الزوار قبل الاستمرار في السير لمنطقة الشلال. سوف تدرك هنا جو العظمة الطبيعية من خلال زيارتك للشلال. لأن الأصوات الهادرة من المياه تعلو بصوت رنام، والميزة الأخرى هي ستائر المياه الفاتنة التي تغطي الطريق، والتي ليست فقط تشبع العينين بل وتنعش الجسد والروح أيضاً. هنا تصب الطبيعة برشاقة الهدايا المنعشة التي لا نهاية لها، مما يجعل التبلل لا مفر منه تماما. في حين بأنه من الأفضل أن تكون قمت مسبقاً بتجهيز واقيات المطر أو المظلة ، وأيضاً يوجد هنا الأكشاك على طول مسار الرحلة تقدم خدمة تأجير المظلات والأكياس البلاستيكية لحماية الأشياء الثمينة، مثل الكاميرات. الطريق ينتهي في أنبوب يشبه وادي خيالي حيث يبرز الشلال الرائع على ارتفاع 200متر. وهناك كهف جدرانه مزينة وكان يعتقد أنه المكان المحدد حيث يقوم القائد العام غاجامادا الأخير التأمل فيه، شلال ماداكاريبورا اطلق عليه اسم أطول شلال في جاوة وثاني أطول شلال في إندونيسيا بعد شلال سيغورا جورا الذي يقع بالقرب من بحيرة توبا في شمال سومطرة. في حين ارتفاع الشلال وضخامته هو في حد ذاته بالفعل شيئ عجيب، الأجواء الرائعة في جميع أنحاء المنطقة هو حقا شيء لا بد من ذوي الخبرة شعوره من اللحظات الأولى. تحيط بالشلال الأسوار العالية الرائعة والتي تتدفق منها المياه لتسقط في غرفة باطنية طبيعية. في داخل الغرفة التي على عمق 200متر، هناك يصل ضوء الشمس وينعكس على الطحالب الخضراء الرطبة الموجودة على الجدران الصخرية ويرافق ضوء الشمس الأصوات الهادرة من الماء والتي تخلق مشهداً من غير المحتمل أن يكون في أي مكان آخر. الصخور الضخمة المزينة، وتدفق المياه من الأعلى، والطحالب البراقة، تحيج المرء إلى نظرة بعيدة فقط إلى السماء لتنغمس مشاعره في جمال الطبيعة الفاتن. في حين أن هذا المشهد المدهش يجبرك على التقاط الصور التذكارية، ويشعرك بالإحساس الحقيقي الذي يجري في واحدة من الأماكن الأكثر تميزاً على وجه الأرض التي من الممكن أن تشاهده. وفقاً لتاريخ المعركة الجاوية في القرن الرابع عشر، كان نيغاراكريتا غاما و ماداكاريبورا قطع أرض للقائد غاجامادا من قبل مملكة ماجاباهيت للملك هايام وروك. غاجامادا نفسه هو القائد العسكري الأكثر شهرة في تاريخ المملكة الجاوية الكبرى ماجاباهيت التي ازدهرت بين 1293و1500م. من المعترف به بأن قائد الجيش هو الشخصية الرئيسية الذي نجح في توحيد الأرخبيل الإندونيسي بأكمله ثم إلى تحت إمبراطورية ماجاباهيت الضخمة (وفي ذلك الوقت قيل بأنها تمتد حتى سنغافورة، ماليزيا، بروناي، جنوب تايلاند والفلبين وتيمور الشرقية) في كتابه المشهور "اليمين" في "سومباه بالابا". ويقال بأن مصدر قوته الساحقة والقدرات تكمن داخل كهف شلال ماداكاريبورا، حيث كثيراً ما جاء غاجامادا للتأمل في هذا الكهف. اختار القائد العظيم في نهاية المطاف المكان الذي كان مكانه في الماضي والذي يُعتقد بأنه كان في "موكشا" في الجاوية القديمة والذي يعتقد بأنها اختفت روحيا وجسديا من على وجه الأرض، بدلا من مجرد الموت الجسدي. لتكريم هذا التراث، كثير من الناس لا يزالون يقومون بزيارة الشلال للتأمل أو لأداء الطقوس، وخصوصا عشية 1 سورو، السنة الجاوية الجديدة. باعتبار الشلال هو المكان المهم تاريخياً، والمقدس ثقافياً، والفاتن بطبيعة الحال، ماداكاريبورا هو ببساطة لا بد من زيارته، عند زيارة جاوة الشرقية.

Get There
أفضل طريقة للوصول إلى شلال ماداكاريبورا هو من خلال استئجار سيارة من سورابايا أو مالانج، أو إدراجه في جدول الرحلة التي سوف تختارها مع جبل برومو. يستغرق طريق الرحلة من سورابايا عاصمة جاوة الشرقية حوالي ثلاث ساعات، من خلال الطريق السريع بين المدن (سيدوارجو، بورونج، باسوروان، بروبولينغو). عند بلوغ منطقة تونغاس، سيكون هناك إشارة توجيه إلى كل من جبل برومو وشلال ماداكاريبورا في الجهة اليمنة. هناك علامة وضعت على التقاطع في نصب صغير في وسط الطريق. اتبع الطريق من بعدها لمدة 20 أو 30 دقيقة حتى تصل إلى علامة أخرى تشير إلى شلال ماداكاريبورا على الجهة اليمنة. من هناك يمتد الطريق الضيق قليلاً، ولكن هناك المناظر الطبيعية الخلابة على طول الطريق. من بعدها اتبع الطريق حتى تصل إلى مدخل شلال ماداكاريبورا.
0

أشياء أخرى

{data.preTitle}
{data.buildings} {data.star}
لقد حققنا دليل PDF من هذا المجال لطباعة وتأخذ معك.
التحميل الان